Conseils

الصيام والامتحانات.. كيف أستعدّ جيدا للباكالوريا في ظل هذه الظروف؟

الصيام والامتحانات.. كيف أستعدّ جيدا للباكالوريا في ظل هذه الظروف؟

تتزامن الاختبارات النهائية لعدد من المستويات الدراسية هذه السنة مع حلول شهر رمضان الكريم ودخول فصل الصيف، ممّا قد يتسبّب لبعض الطلبة بمشاكل صحية إن لم ينتبهوا لصحتهم جيدا أو لم يتبعوا بعض النصائح التي قد تساعدهم على المحافظة على أدائهم البدني والذهني.

ولهذا اخترنا لكم عددا من النصائح الصحية لاتباعها والانتباه لها:

1 نعلم جيدا أن العطش الشديد يؤدي إلى الإجهاد وفقدان التركيز، لذا تسود معلومة شائعة تقول إن شرب كميات كبيرة من الماء عند السحور من شأنه أن يخفف الشعور بالعطش، وهذا أمر خاطئ تماما، لذا ننصحك بتفادي الأطعمة المالحة والحارة، وتناول الخضروات والفواكه الطازجة عند السحور، والتي تحتوي على البوتاسيوم أيضا كالموز، البطيخ، الفراولة، الخيار، الطماطم، البروكلي، الفجل، الجزر.

 

2 حتى تنعموا بدرجة تركيز أوفر فإننا ننصحكم بـ"النوم ثم النوم ثم النوم". على الطالب الصائم أن يزيد من درجة تركيزه عبر الحصول على قدر كافٍ من النوم ليلا، وتناول كميات متوازنة من الطعام الصحي، لأن الصوم لن يسبب لك بالنعاس إن لم يكن الشخص قد نال قسطا كافيا من النوم.

 

3 يُنصح بالدراسة والحفظ بعد العشاء لمّا ينتهي الجسم من عملية هضم الطعام، ويمكن الاستمرار في المذاكرة حتى منتصف الليل والتوقف عن ذلك من أجل الاسترخاء قليلا، ثم مواصلة الدراسة من جديد بعد وقت السحور.

والسبب في ذلك يعود إلى توجه الدم بغزارة إلى الجهاز الهضمي للقيام بعملية الهضم، ونقصه نسبيا عن بقية الأعضاء ومنها الدماغ، لذلك لا ينصح بالدراسة مباشرة بعد الإفطار، أي وقت هضم الأكل.

 

4 ينصح الأطباء بدراسة المواد المعقدة والتي تحتاج إلى تركيز ذهني أكثر في فترة ما بعد العشاء والسحور، وترك المواد البسيطة والتي لا تحتاج إلى جهد كبير في فترة ما بين العصر والمغرب.

5 حاولوا أن تبتعدوا عن المسلسلات الرمضانية والتليفزيون وأي وسيلة ترفيهية بإمكانها أن تُلهيكم أو تؤثر على تركيزكم، فهذه الأمور هي متاحة أمامكم طوال السنة، كما أن المسلسلات والبرامج الرمضانية تُعاد ويتمّ نشرها مباشرة على موقع يوتيوب، فلا تضيعوا وقتكم في مثل هذه الأمور.